جهاز الالثيرا لشد الوجه

إليك جهاز الالثيرا لشد الوجه ! حلّ سريع وآمن لمشاكل الشيخوخة

مع التقدّم العلمي الذي نعيشهُ الآن أصبحت التكنولوجيا جزءًا رئيسيًّا من حياتِنا اليوميّة، حيث لم تترك مجالاً لم تدخُل فيه، خاصّةً المجال الطبّي، الذي بتنا نشهَدُ فيه على ولادة جهاز جديد كلّ يوم كعلاج سريع وفعّال لبعض المشاكل الصحيّة والتجميليّة؛ والتي كانَت تحتاج بالأمس إلى أشهر وربّما سنوات عديدة لِعلاجِها كعلامات التقدّم في السنّ المتمثّلة في التجاعيد، الترهّلات والخطوط الدقيقة. سنطلعكِ في هذا المقال على واحد من أكثر الأجهزة الفعّالة التي لاقَت استحسان الجَميع؛ ألا وهو جهاز الالثيرا لشد الوجه لنساعِدكِ على اتّخاذ القرار وتحديد ما إذا كانَت تلك الطريقة هي الأمثل لحلّ مشاكِل الشيخوخة التي تُعانين مِنها أم لا، تابعي معنا..

ماهو الالثيرا

جهاز الالثيرا لشد الوجه هو الجهاز الأول والوحيد الحاصِل على موافَقة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA) لإجراءَات شدّ الوجه غير الجراحيّة. حيث يستخدم تقنية الموجات فوق الصوتيّة لتوليد بؤر حراريّة بالمنطقة المراد علاجها من الجلد للتخلّص من علامات الشيخوخة المرئيّة كالترهّلات والتجاعيد على الوجه، الرقبة والصدر وكذلك تدلّي منطقة الحاجب. وذلك عن طريق تحفيز التجدّد الطبيعي لخلايا البشرة وتعزيز إنتاجها من الكولاجين المسؤول عن شدّ الجلد وتحسين مظهر التجاعيد والخطوط الدقيقة.

مكوّنات وملحقات جهاز الالثيرا لشد الوجه

يتكون جهاز الالثيرا من ثلاثة أجزاء رئيسيّة متمثّلة في التالي : 

  • محوّل الطاقة: يستخدم لإطلاق الموجات فوق الصوتيّة لتصوير وعلاج مساحة من الأنسجة يصل طولها إلى 25 مم وعمق يصل إلى 8 مم حسب المنطقة المراد علاجها.
  • مقبض مع كابل: مصمّم هندسيًّا للتحكّم الدقيق وتقليل إجهاد اليدّ أثناء الجلسة، كما يأتي مع 6 محوّلات طاقة فوق صوتيّة مختلفة تبعًا لنوع جلسة الالثيرا وحدّتها.
  • وحدة التحكّم مع شاشة لمس مدمجة: مكوّنة من شاشة 27 بوصة تعمل باللمس تسمح للمستخدم بالتفاعل مع الجهاز كتشغيله وإيقافِه والتحكّم في قوّة الموجات المستخدمة، بجانِب عرض ظروف التشغيل المتمثّلة في تصوير الأنسجة المستهدفة أثناء جلسة الثيرا لشد الوجه .

مميزات جهاز الالثيرا لشد الوجه

يلجأ الكثيرون لاستخدام جهاز الالثيرا للوجه دونًا عن نظائِره من التقنيّات المتاحة لشدّ البشرة نظرًا لمميّزاته التالية :

  • يستغرق الإجراء فقط من 30-60 دقيقة ولا يحتاج الأمر إلى فترة نقاهَة لكي يعود الشخص إلى حياتِه الطبيعيّة.
  • الإجراء الغير جراحي الوحيد المعترف به لعلاج ترهّلات البشرة من قِبل إدراة الغذاء والدواء ممّا يدل على أنّه آمن للاستخدام.
  • انخفاض احتماليّة حدوث آثار جانبيّة أو مضاعفات خطيرة نظرًا لاعتمادِهِ على الموجات فوق الصوتيّة وعدم حاجتهِ لـ التدخّل الجراحي.
  • نظرًا لأن حرارة الموجات فوق الصوتية تجدّد الكولاجين بعمق داخل الجلد، فيمكن لذلك أن يُساعد في إبطاء عمليّة الشيخوخة في المناطق المعالَجة. ممّا يوفّر نتائِج طويلة الأمد.
  • تصوير واستهداف المناطق المصابة من الجلد فقط بفضل موجات الألتراساوند ممّا يساعد على توجيه الحرارة بشكل مُباشر إلى المواقِع التي تحتاج للتركيز عليها أكثر من غيرها.

عيوب وأضرار جهاز الالثيرا لشد الوجه

بالرغم من كفاءَة جهاز الالثيرا لشد الوجه إلا أنّه يمتلك بعض العيوب مثل :

  • ظهور آثار جانبيّة في بعض الأحيان.
  • يحتاج الإجراء بعض الوقت لرؤية النتائج.
  • غير فعّال في علاج الترهّلات الشديدة.
  • قد يؤدّي استخدام كثافة عالية من طاقة الموجات فوق الصوتيّة إلى تلف الأنسجة الأساسيّة من الجلد.

آلية عمل جهاز الالثيرا لشد الوجه

يستهدف جهاز الالثيرا عن طريق الموجات فوق الصوتيّة مناطق محدّدة من الأدمة، العضلات أو حتّى الطبقة السطحيّة من الجلد ليُؤدّي إلى ما يُعرف بالتخثّر الحراري الذي يعمل على تسخين وتخثير البروتينات المسؤولة عن تخليق الكولاجين بالبشرة دون إجراء أي شقّ في الجلد. يحدث ذلك النوع من التخثّر عندما تتولّد الحرارة في مواقع إنتاج الكولاجين، وتسخن إلى درجات حرارة 60-70 درجة مئويّة. حيث تحدث اهتزازات شديدة على المستوى الخلوي، ويؤدي الاحتكاك الناتِج عن ذلك إلى رفع حرارة تلك الأماكن وبالتالي حدوث رد فعل التهابي، تعزيز إنتاج كميّات كبيرة من الإيلاستين والكولاجين بالمنطقة المعالَجة وشدّ الجلد نحوها ممّا يساعد على تقليل المسافات بين الخلايا وبالتالي القضاء على ترهّلات الوجه وإخفاء تجاعيده.

دواعي استخدام جهاز الالثيرا لشد الوجه

يوصَى باستخدام الالثيرا للوجه في الحالات التالية:

  • رفع الحاجب المتدلّي.
  • شدّ خطّ الفكّ والذقن.
  • تحسين مظهر الخطوط والتجاعيد.
  • علاج علامات الشيخوخة المبكّرة.
  • شدّ ترهّلات الوجه، الصدر أو الرقبة.

الأشخاص المرشّحون لاستخدام جهاز الالثيرا لشد الوجه   

قد يكون الخضوع لـ جلسة الثيرا لشد الوجه هو الحلّ الأمثل لدى المجموعة التالية من الأشخاص :

  • من يعانون من ترهّل الجلد على طول خط الفك، الذقن، تحت الحاجب، الرقبة أو الصدر.
  • الشباب أقلّ من 30 عامًا الذين يرغبون في إبطاء عملية الشيخوخة ومنع ظهور الترهّلات.
  • الأشخاص فوق سن الـ 35 عامًا الذين يعانُون من التجاعيد ولا يرغبون في الخضوع لإجراءات جراحيّة.

نصائِح ما قبل استخدام جهاز الالثيرا لشد الوجه 

إذا كنتِ ترغبين في استخدام تقنية الالثيرا لشد الوجه عليكِ الاطّلاع على النصائح الآتية أولًا:

  • اختيار طبيب ماهر ومركز جراحة وتجميل مشهور بكفاءَته لضمان النتائِج.
  • عدم استخدام أي مقشّرات فيزيائيّة أو كيميائيّة للبشرة من 5-7 أيام قبل الإجراء.
  • تجنُّب تناول الأسبرين والأدوية غير الستيرويدية المضادة للالتهابات (NSAIDS) مثل: الإيبوبروفين من 7 إلى 10 أيام قبل الإجراء. 
  • استشارة الطبيب المختصّ أولًا وطرح جميع الأسئلة التي تدور ببالك مثل: ما هو الالثيرا ومناقشة الفوائِد والمخاطِر المحتملة من ذلك الإجراء.

تحضير المريض لإجراء العملية

تعدّ جلسة الثيرا لشد الوجه من الإجراءات البسيطة التي لا تَحتاج إلى كثير من التحضيرات قبلها. حيث يمكنكِ الحفاظ على روتين الأكل والشُرب، التمارين والعمل أيضًا قبل الإجراء وبعده مباشرةً. كلّ ما عليكِ هو :

  • إزالَة الماكياج وتنظيف المنطقة المستهدفة جيّدًا قبل العلاج. 
  • تناول الأدوية المسكّنة للألم أو استخدام مخدّر موضعيّ قبل بدء جلسة الالثيرا إذا طلَب الطبيب ذلك.

طريقة استخدام جهاز الالثيرا لشد الوجه

تتمثّل خطوات استخدام جهاز الالثيرا لشد الوجه في النقاط التالية :

  1. يقوم الطبيب بتنظيف المنطقة المراد علاجها جيّدًا وتطبيق الجل المخصّص للموجات فوق الصوتيّة.
  2. يضع الطبيب المقبض على الجلد ويستخدم شاشة اللمس لضبط الجهاز على الإعدادات المناسبة الخاصّة بطول الموجات وشدّتها.
  3. يتم توجيه طاقة الموجات فوق الصوتيّة إلى المناطق المستهدفة من البشرة لمدّة معيّنة تبعًا لحالة المريض ثمّ إزالة المقبض والانتقال إلى منطقة أخرى.
  4. يمكن أن تستغرق جلسة الثيرا لشد الوجه حوالي 90 دقيقة. بينما يحتاج جهاز الالثيرا تقريبًا 30 دقيقة لعلاج منطقة الصدر.

لا تحتاج تقنية الالثيرا لشد الوجه فترة نقاهة، أيّ أنّه يمكن استئناف الأنشطة اليوميّة فورًا بعد الانتهاء من الجلسة. كما أنّه لا يوجد حاجَة إلى رعاية خاصّة، فكلّ ما عليكِ هو الالتزام بتعليمات الطبيب فقط.

متى تظهر نتائج العملية؟

يمكنكِ ملاحظة النتائج الأوليّة لـ جهاز الالثيرا لشد الوجه في غضون أيّام قليلة تبعًا لقدرة الجسم على تخليق الكولاجين من جديد، وعادةً ما يستمرّ التحسّن لمدّة تصل إلى 3 شهور حتّى تعود البشرة إلى وضعِها الطبيعيّ شابّة خالية من العيوب.

الآثار الجانبية الناتجة عن استخدام الجهاز 

بالرغم من أنّ تقنية الالثيرا لشد الوجه من التقنيّات الآمنة بنسبة كبيرة، إلّا أنّها في بعض الأحيان قد تتسبّب في حدوث الآثار الجانبيّة التالية :

  • احمرار البشرة.
  • التهاب العصب الحركي.
  • ضعف عضليّ موضعيّ. 
  • الشعور بوخز بعد الإجراء.
  • الشعور بالألم أثناء جلسة الالثيرا .
  • ورم في المنطقة المعالَجة قد يدوم لثلاثة أيّام.
  • التهاب النسيج الخلوي لدى الأفراد المعرضين للإصابة.
  • كدمات خفيفة تحدث نتيجة تلف الأنسجة الرخوة في الجلد.

متى أطلب المساعدة الطبية؟ 

يجب اللجوء إلى الطبيب المختصّ في الحالات التالية :

  • الشعور بتنميل في الوجه لمدّة تزيد عن 3 أسابيع.
  • ظهور حروق أو تصبّغات بالبشرة تزداد حدّتها مع مرور الوقت.
  • استمرار احمرار البشرة وتورّمها، والشعور بالوخز بعد مرور 3 أيّام على انتهاء الجلسة.

نصائِح ما بعد العمليّة

  • الابتعاد عن استخدام أيّ أدوية موضعيّة دون استشارة الطبيب أولًا.
  • تجنّبي استخدام أيّ نوع من المقشّرات حتّى يأذن الطبيب بذلك.
  • احذرِي من التعرّض لأشعّة الشمس دون وضع كريم الحماية SPF 50 على الأقلّ.
  • عاملي بشرتك بلطف وتوقّفي عن وضع أيّ مكوّن قد يسبّب تهيّج للبشرة لمدّة أسبوع بعد العلاج.

عدد الجلسات المطلوبة لظهور النتائج

تستمر نتائِج جهاز الالثيرا لشد الوجه في الحالات الخفيفة إلى المتوسطة عادةً لمدّة سنتين والتي تظهر عادةً بعد الجلسة الأولى فقط. لذلك، يحتاج المرء للخضوع إلى جلسة واحدة بمعدّل مرة كل عامين للحفاظ على النتائِج.

سعر جهاز الألثيرا

يتراوح سعر جلسة الألثيرا 1700-1800 دولار تبعًا لحالة المنطقة المعالَجة ومساحتها. بينما يبلغ سعر جهاز الألثيرا حوالي 80000-100000 دولار.

الفرق بين الالثيرا والهايفو

يكمن الفرق بين جهاز الالثيرا والهايفو في نوع الموجات فوق الصوتية المستخدمة. حيث يستخدم جهاز الالثيرا لشد الوجه الموجات فوق الصوتيّة المركّزة الدقيقة (MFU) التي تستهدف طبقة معيّنة من الجلد ولا تؤثّر على المناطق المحيطة. بينما يعمل جهاز الهايفو من خلال الموجات فوق الصوتية المركزة عالية الكثافة (HIFU) التي تكمن سلبياتها في تدمير الخلايا الدهنيّة في حال التعرّض لها ممّا يؤدّي إلى فقدان الدهون وترك ندبات عميقة بالوجه بجانب ظهور المزيد من التجاعيد والخطوط بدلًا من علاجها.

اترك تعليقًا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *